ماذا تنصحون النساء في فرنسا وغيرها من بلاد الكفر؟

الزيارات:
2348 زائراً .
تاريخ إضافته:
27 محرم 1434هـ
نص السؤال:
ماذا تنصحون النساء في فرنسا وغيرها من بلاد الكفر؟
نص الإجابة:

الذي أنصحهم به أن يجتهدن في تحصيل العلم النّافع ، وأن يقمن بالدّعوة في أوساط النّساء، لا أقول لكِ تفعلي كما يفعل نساء جماعة أنصار السّنّة بالسودان ، تدعو الشّيوعي وتدعو البعثي في الجامعة ، وتدعو العلماني من أجل أن ينتخب جماعة أنصار السنّة .
لكن تدعين النّساء ، وهذا يعتبر واجبا لإن يهدي الله على يديك امرأة واحدة خير لك من حمر النّعم كما قال النّبيّ - صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم - : " " لأن يهدي الله على يديك رجلا واحد خير لك من حمر النّعم " .
وهذا لا يكون إلّا بأن تحفظي شيئا من القرآن إن لم تستطيعي أن تحفظي القرآن كلّه ، وأن تتعلّمي شيئا من اللغة العربيّة حتّى تفهمي معاني القرآن ، وأن تتعلّمي شيئا من علم الحديث وهكذا ، وشيئا من الفقه والعقيدة حتّى لا يأتي مستشرق قد درس كتب المسلمين من أجل أن يضلّل على المسلمين ، فهذا أمر مهم جدّا .

وننصح أيضا النّسوة ههنا ، والنّسوة في جميع بلاد الإسلاميّة ، ولينظرن إلى السّائحات اللّاتي يأتين من بلاد الكفر تدخل على المراة و تحسن إليها وربّما تخدمها في بيتها من أجل أن تحبب إليها النّصرانيّة .
على أنّني أحمد الله سبحانه وتعالى فما حصلوا على شيء هنا في اليمن . نحمد الله سبحانه وتعالى الذّي خيّبهم وهم ينفقون الأموال الطائلة . فنحن أحقّ بهذا لماذا ؟ لأنّهم يدعون إلى شيء تحار الأذهان والأبصار فيه . تارة يقولون عيسى هو الله وأخرى يقولون هو ابن الله وأخرى ذا وذاك عزير ابن الله وهكذا - أي اليهود يقولون ذلك - لكن أنت تدعو إلى توحيد الله عزّ وجلّ " قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ. اللَّهُ الصَّمَدُ. لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ. وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ " [الإخلاص].

يا إخواننا عيسى عليه السّلام نبيّ مرسل وليس بربّ يعبد ،ويأتون بمحارات . تارة يقولون : إنّه قد قتل ، وأخرى منهم من يعترف بأنّه لم يقتل ، ربّ العزّة يقول : بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ " [ النساء:158] ، رفعه الله ، ويقول الله سبحانه وتعالى : " وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ " [الزخرف:61] ، فسينزل عيسى في آخر الزّمان ، رفعه الله وسينزل في آخر الزّمان ويقتل المسيح الدّجال.
فنحن نؤمن بعيسي بأنّه نبيّ مرسل ، فإن قال قائل : فإنّه يحيي الموتى ، ويبرئ الأكمه والأبرص والأعمى ، فالجواب : أن في الآية " بِإذْنِي " أي : يفعل هذا بإذن الله سبحانه وتعالى.

فالمهمّ أنتي تدعين ، وأنت أيّها المسلم في بلاد الكفر تدعو إلى دين واضح جليّ ، عبادة الله وحده وأولئك " اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ " [التوبة:31] وأنت لا تدعو إلى تقليد عالم ولا تدعو إلى عبادة عالم ، تدعو إلى عبادة الله عزّ وجلّ والله المستعان .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف