عندنا مسجد تحيط به القبور من جميع الجهات وأصحاب القرية لا يستطيعون أن يمشوا ولا يقضوا أعمالهم إلا إذا مشوا على هذه القبور فماذا نفعل ؟

الزيارات:
2465 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 جمادى الآخرة 1434هـ
نص السؤال:
عندنا مسجد تحيط به القبور من جميع الجهات وأصحاب القرية لا يستطيعون أن يمشوا ولا يقضوا أعمالهم إلا إذا مشوا على هذه القبور فماذا نفعل ، هل نذهب ونصلي في المسجد أم ننبش القبور وننقلها من أجل أن نفعل طريقاً إلى المسجد ؟
نص الإجابة:
انتقلوا إلى مسجد آخر ، ابنوا لكم مسجداً على أي حال وانتقلوا إليه ؛ فالرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " لئن يطئ أحدكم على جمر فتخلص إلى قدمه أهون من أن يطئ على قبر " .
وإن كان هناك طرق ممكن أن تمروا من دون أم تدوسوا فالرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " يا صاحب السبتيتين اخلعهما فقد آذيت " .

السائل : هل يُصلى في البيت ؟
الشيخ : الأولى أن يصلى في البيت ، وإن شاء الله تحرصون على بناء مسجد لكم والله المستعان .
السائل : والجمعة أيضاً ؟
الشيخ : الجمعة أيضاً في مسجد آخر ما في مسجد آخر ؟
السائل : موجود مسجد آخر .
الشيخ : تذهب إلى المسجد الآخر ؟.
السائل : وإذا اردنا أن ندفن ميتاً هل نمشي فوق القبور ؟
الشيخ : الله المستعان ، الذي علينا نحن أنفسنا نتكلم بما نراه وهذا إلى الله سبحانه وتعالى ، ينبغي للشخص أن يتجنب ما استطاع .

المهم المرور من على القبور ما يجوز ، ونبشها من أجل أن يُخلى ذلك المكان من القبور أيضاً لا يجوز لأن الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " كسر عظم الميت ككسره حياً " .

السائل : يا شيخ والخطيب الذي في المسجد الآخر يلحن كثيراً في القرآن وفي الخطبة ؟
الشيخ : أهون .

---------------
من شريط : ( أسئلة أهل تعز )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف