ما حكم من يجوز الدخول في الجيش والشرطة ومرافق الحكومة وقد أفتى بهذا بعض العلماء ؟

الزيارات:
3225 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 جمادى الآخرة 1434هـ
نص السؤال:
ما حكم من يجوز الدخول في الجيش والشرطة ومرافق الحكومة وقد أفتى بهذا بعض العلماء ؟
نص الإجابة:
الذي أنصح كلّ أخ أن لا يرتكب محرّما في الدّخول في الوظيفة ، فدين الله أعظم من حلق اللحية ، حلق اللحية محرّم ولا يجوز لكن فيه ما هو أعظم أنّك ستخضع للقانون ، وستخضع للنّظام وهذا خضوع لغير شرع الله وربّ العزّة يقول في كتابه الكريم : { أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ} [الشورى:21] .
وأمّا قولهم : سيأتي الشّيوعي والبعثي ويأخذ المنصب أنت لم تستطع بهذه الحالة أن تسدّ المكان وربّما الشيوعي والبعثي من فوقك وأنت تنفّذ أوامره.
فأنصح كلّ مسلم ألّا يدخل في عمل يرتكب فيه محرّما ، وإذا كان شعار الجيوش سورة براءة دخلت ، سورة براءة هي تعتبر تعليما للجيوش الإسلاميّةإذا كانت سورة براءة هي شعار الجيوش وتحفّظ للجيش وشعار الإسلام هكذا ، وأمّا إن كان في خدمة الكراسي فأنا أنصحك ألّا تدخل في الجيش ، وأن تبتعد عنه وأنت في حالتك هذه ما تستطيع أن تحقق شيئا للإسلام لكن في مسجدك وفي مدرستك تستطيع أن تحقق للإسلام والله المستعان.

ثمّ بعد ذلك ايضا الوعيد شديد ولسنا مخيّرين : {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينا} [الأحزاب:36] .
ويقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : { فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [النور:63] . فإخواني في الله الدخول في العسكريّة يبعدك عن دين الله ما تستطيع أن تنفّذ دين الله ، وأنت وصلاة اليوم وصلاة اليوم يقول أفاضل الأنبياء: " نفسي نفسي نفسي " فأنت لا تهلك نفسك ، وتحرق نفسك من أجل إتقاذ غيرك ، من الذي قال للعامّة يذهبون ويتحاكمون للقوانين ؟! من الذي دفعهم وضربهم بالعصا إذا لم يذهبوا ويتحاكوا إلى القوانين ؟ من الذي منعهم من التحاكم إلى العلماء ؟ { فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } [النّساء:65] وبعدها تأكّد تأكّد أنّك لا تدري من أجل أن تسدّ فراغا أتكون في كلّيّة الشرطة ، أم تكون في كليّة الطيران ، ام تكون في وزارة التربية ، أم تكون في وزارة الدّاخلية ، ما تسدّ الفراغ إلّا أن يرجع النّاس إلى كتاب الله وإلى سنّة رسول الله-صلّى الله عليه و على آله وسلّم- وإلّا فأنت يا مسكين تحرق نفسك ما تستطيع أن تسدّ الفراغ والله المستعان.

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف