ما رأيك بالذين يناصرون صدام ؟

الزيارات:
1899 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 جمادى الآخرة 1434هـ
نص السؤال:
ما رأيك بالذين يناصرون صدام ؟
نص الإجابة:
هؤلاء إمّا أن يكونوا جاهلين ، وإمّا أن يكونوا بعثيّين على ملّته الخبيثة ، ولعلّ بعض الإخوة لا يدري ما بعثي ، بعثي : من أتباع ميشيل عفلق النّصراني ، كان ميشيل عفلق جاءه بعض المسلمين فأراد ان يصرفهم عن الإسلام بشيء وقال : العرب قد أصبحوا مستهدفين من روسيا وأمريكا فنحن نجمع العرب كلّهم ومسألة الأديان هذه لا نبالي بها نحمع المسلم والنّصراني والشّيوعي وكلّ من كان عربيا من أجل ان يدافعوا عن أنفسهم ، هذا أوّل أمره لكن بعدها فإذا هو يدعو إلى هدم الكتاب والسنّة حتّى قال بعض البعثيّين :

لا تسأل عن ملّتي عن مذهبي *** أنا بعثي إشتراكي عربي

وقال أيضا:

آمنت بالبعث ربّا لا شريك له *** وبالعروبة دينا ما له ثاني

وقال أيضا:

فحيّ على كفر يوحّد بيننا *** وأهلا وسهلا بعده بجهنّم

وبعدها الإشتراكيّة ، نهاية أمر ميشيل عفلق لا رحمه الله تعالى أنّه قال : ما يصلح العالم إلّا إشتراكيّة ماركس ، الإشتراكيّة التي يقول فيها ربّ العزّة : { أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} [الزخرف:32] .
ويقول سبحانه وتعالى : { انظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً} [الإسراء:21] .
ويقول : { وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ ۚ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَىٰ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ ۚ } [النحل:71] .
تلكم الإشتراكيّة التي أفسدت مصر ، والتّي افسدت عدن عندنا ، والتّي أفسدت روسيا وأخّرت روسيا ، أخّرت بلاد المسلمين مسالة الإشتراكيّة ، ثمّ بعد ذلك نسمع من سخفاء اليمن بعد ما فشلت الإشتراكيّة في روسيا إذا هم يفتحون مكاتب للحزب الإشتراكي الله المستعان يا إخواننا سخافة ، صحيح يا إخوان أنّ اليمنيّين يتمسّكون بذيل الدبور ، ما أدري ما هذا البلاء والله المستعان ، المهمّ يا إخوان دبور دبور ، ومن يعلّم ومن ينصح ومن يقول والله المستعان .

-------------
من شريط : ( الحكومات ومأساة الكويت )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف