ماذا على المرأة إذا كان الجماع برضاً منها ولم تنهه عن ذلك ؟

الزيارات:
2639 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 شعبان 1434هـ
نص السؤال:
ماذا على المرأة إذا كان الجماع برضاً منها ولم تنهه عن ذلك ؟
نص الإجابة:
إن كانت راضية فهي آثمة ، وأما أنه تلزمها الكفارة فلم يأمرها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بذلك ، ولا قال للرجل : مر امرأتك إذا كانت راضية أن تفعل ذلك .
لكن إذا كانت هي التي تسببت في ملاعبته حتى وقع فيما وقع فهي آثمة ، وإن كان أكرهها فالأثم عليه .

-------------
راجع كتاب ( فضائح ونصائح ص 82 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف