هناك بعض المشائخ يفتون بالجهاد في بعض البلاد فبماذا تنصحون الشباب الذين يريدون الإلتحاق بإخوانهم هناك ؟

الزيارات:
2697 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
هناك بعض المشائخ يفتون بالجهاد في بعض البلاد فبماذا تنصحون الشباب الذين يريدون الإلتحاق بإخوانهم هناك ؟
نص الإجابة:
الذي يريد أن يجاهد لا بد أن يعرف قائد المسلمين هنالك ، وأن يعرف الدعوة أهي حزبية أم هي على سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، فلا بد أن يعرف ذلك ، وإذا كان مشتاقاً للجهاد وأحب ويذهب ويقاتل فلا يدخل تحت لواء هذه الدعوات العمية ؛ ولكن يقاتل الكفار وهو على نيته من باب قول الله عز وجل : " وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ. بِنَصْرِ اللَّهِ " ، أما أن يدخل تحت الدعوات الفوضوية مثل : ما حصل في أفغانستان ؛ كان الجهاد - وهم يقولون أنفسهم بهذا - كان الجهاد قبل أن تأتيهم المادة كانت لهم انتصارات عجيبة ، فلما أتتهم المادة أورثت بينهم العداوة والبغضاء ، وأورثت بينهم التنافس على الدنيا ، وانتهى بهم الحال إلى أن دمروا دعوة السلفيين بكنر ، دمرهم الله دمر الله حكمتيار ومن شايعه أو ناصره على ذلك .

فننصح طلبة العلم الذين يرجى أن ينفع الله بهم الإسلام والمسلمين ننصحهم على أن يقبلوا على طلب العلم فهو أنفع للإسلام والمسلمين ، ومن لم يكن محباً لطلب العلم وأحب أن يذهب ويقاتل لكن لا بد أن يعرف حامل لواء القيادة هنالك أهو سني أم ليس بسني ، أهو متمسك بالكتاب والسنة أم لا ، وإذا عرفه أنه ليس بسني وأراد أن يقاتل فليقاتل لكن لا تحت لواء ذلك القائد ؛ بل يقاتل لله عز وجل بنية قتال الكفار .

--------------
من شريط : ( أسئلة أهل المغرب )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف