ما حكم الإسلام في ذهاب المرأة إلى السوق لشراء الحوائج وذلك مع غض البصر ولكن في خلوة فتدخل بغلظة ثم تخرج؟

الزيارات:
1568 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 شوال 1434هـ
نص السؤال:
ما حكم الإسلام في ذهاب المرأة إلى السوق لشراء الحوائج وذلك مع غض البصر ولكن في خلوة فتدخل بغلظة ثم تخرج؟
نص الإجابة:
إذا ذهبت إلى السوق لحاجات ضرورية فلا بأس بهذا إن شاء الله، فقد كان النساء على زمن النبي صلى الله عليه وسلم يذهبن لحاجاتهن.
أما الذي ننصح به ألا تذهب إلا لأمر ضروري فإن المرأة فتنة، وهي وإن أمنت على نفسها فهي لا تأمن أن تفتن غيرها، فصوت المرأة فتنة، يقول الله سبحانه وتعالى: (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض) ، ويقول: (وقلن قولا معروفا) .
فأنا أنصح ألا تذهب إلا لأمر ضروري لا بد منه ولا تجد من يكفيها هذا، وإذا وجدت خلوة فلا، تدخل إلى الدكان وليس فيه إلا صاحب الدكان وربما يحدث ما لا تحمد عقباه، والمرأة ضعيفة فأنا أنصح بالابتعاد.. والله المستعان.

------------
راجع كتاب : ( غارة الأشرطة 2 / 466 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف