إذا كان المصروع فيه عشرة من الجن فما المانع من أن نقول له فيك عشرة من الجن

الزيارات:
3195 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
إذا كان المصروع فيه عشرة من الجن فما المانع من أن نقول له فيك عشرة من الجن وأنا صادق في هذا إذا سألني ماذا بي فقلت له فيك واحد فأكون كاذباً وهم عشرة ؟
نص الإجابة:
ولا يلزم أن تقول له حتى فيك واحد تقول له : أنت بخير إن شاء الله وستشفى بإذن الله ، فهناك أطباء في غاية من الحكمة يأتيه المريض به مرض السرطان ولا يشعره بأنه مريض بالسرطان ، ولكن يخبرون قريبه بأنه مريض بالسرطان ، وربما لبس على المعالج الجني ، فتارة يكلمه بصوت صبي ، وتارة بصوت كبير ، وتارة بصوت امرأة ، ويظن أن فيه ثلاثين جنياً ، وليس فيه إلا واحد .
فحيل الشيطان ووساوسه كثيرة ، وأنا مشفق على الذين يعالجون من إخواننا يضيعون أوقاتهم فهي خطة إبليسية حتى لا يطلبون علماً ، والشفاء بيد الله سبحانه وتعالى ، ونواصي الجن والأنس بيد الله سبحانه وتعالى .

---------------
وراجع كتاب غارة الأشرطة ( 1 / 381 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف