ما نصيحتك للجيش ؟

الزيارات:
6915 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 شوال 1434هـ
نص السؤال:
ما نصيحتك للجيش ؟
نص الإجابة:
نصيحتي لهم أن يتقوا الله سبحانه وتعالى ، وألا يقدموا على قول الله وقول رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - .

والأخ السائل يعني الجيوش الإسلامية كلها، لا يعني الجيش في اليمن ، وأن يعلموا أن الله لن ينصرهم إلا إذا تمسكوا بهذا الدين ، قال الله سبحانه وتعالى: " إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا".
وقال سبحانه: " ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما اراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم " .
وقال سبحانه: " ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين".
وقال تعالى: " ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا " .

فأنت أيها الجندي إذا كنت في شق وسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في شق معناه أن الله سبحانه وتعالى يكلك إلى نفسك .

والحق أن الجيوش في البلاد الإسلامية عبارة عن مجموعة من الوحوش؛ فماذا عملوا للإسلام؟ فهم الذين نصروا أتاتورك على ضرب الإسلام، وهم الذين نصروا الطاغية جمال عبدالناصر على ضرب الإسلام بمصر، وهم الذين نصروا شاذلي بن جديد على ضرب الإسلاميين بالجزائر، وهم الذين نصروا القذافي على إيداع المسلمين في السجون، وهم الذين نصروا زين العابدين التونسي على إيداع المسلمين في السجون، وهم الذين ناصروا حافظ أسد على سحق حماة ، وهم الذين نصروا صداماً على قتل الدين في العراق ، وهم الذين ينصرون أهل الباطل ، ويقلدون أعداء الإسلام، فأنصحهم بقراءة سورة التوبة، فإذا جاءك الأمر يخالف كتاب الله وسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فارم به وراء الحائط لأن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم: " ولا تطيعوا أمر المسرفين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون " .
ويقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم " شاهدنا: "منكم" والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول: " إنما الطاعة في المعروف " .
ويقول: " لا طاعة في معصية الله " ، فإذا أمرك القائد بشيء يخالف دين الله فيجب أن ترفض ما أمرك به .

وهل لهم مواقف طيبة؟!
لا ، فمن الذي هزم روسيا من أفغانستان ودمرها ؟ إنهم المجاهدون جزاهم الله خيرا، من أفغانيين ومن غيرهم، ومن الذي كاد أن ينتصر في فلسطين؟ أنهم المسلمون كادوا أن ينتصروا حتى تأمرت عليهم الحكومات وخذلوهم، وإلا فقد كاد الإخوان المسلمون من المصريين وغيرهم أن ينتصروا على إسرائيل ، من الذي نشر الاشتراكية بمصر ؟ أنهم جنود الشر، ومن الذي نصر الاشتراكية في العراق وليبيا وفي كثير من البلاد الإسلامية إنهم جنود الشر.

فعليهم أن يتقوا الله سبحانه وتعالى وليعلموا أن الأموال التي تنفق عليهم ليست من مال الرئيس ولكنها من أموال الشعب ، فيجب أن يكونوا في خدمة الدين، فإننا إذا خدمنا الدين حفظ الله علينا بلدنا ، وحفظ الله علينا ديننا وأعزنا سبحانه وتعالى : " من كان يريد العزة فلله العزة جميعا " .

دع عنك أن أكثرهم قاطعو صلاة، ودع عنك أن كثيراً منهم يتخرج من أمريكا أو من روسيا ويرجع ويعتبر المواطنين كراتين .

فعليهم أن يتوبوا إلى الله وأن يعلموا أنهم مسئولون عن هذا الدين ، وأن يمكنوا أهل العلم من اقتحام المعسكرات وإرشادهم.

عند أن دخلت يوم الجمعة مسجد الرئيس وإذا جنود هكذا مرسلون أيديهم ولو قال لهم شخص: إن هذا ليس من السنة؟ لقالوا : صحيح إنه ليس من السنة، فقلب الجندي فارغ، تقول له بالأمر وبعد ذلك يقول: سمعا وطاعة، ولكن بعض المسئولين يضع يده اليمنى على يده اليسرى من باب الثقافة وليس من باب العمل بالسنة.

فننصحهم بالرجوع إلى كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهم إخواننا وابناؤنا، ويجب أن نكون نحن وهم يداً واحدة على من خالف كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى وأعاذنا الله وإياكم من الفتن.

- - - - - - -
? المصدر : كتاب " غارة الأشرطة ص ( 1 / 459 ) " .


تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف