ما هو حد الإضطرار والإكراه

الزيارات:
2732 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 شوال 1434هـ
نص السؤال:
ما هو حد الإضطرار والإكراه خاصة وأن الناس في هذا الزمن قد توسعوا في هذه المسألة وصاروا يرتكبون المحرمات بحجة الإكراه أو الإضطرار ؟
نص الإجابة:
نعم توسعوا أيما توسع ، وما أحوج الناس إلى كتابة في هذا الأمر حتى يبين للناس ، دخلوا في الإنتحابات الطاغوتية وقالوا : نحن مكرهون ، ودخلوا في التصويتات الطاغوتية وقالوا : نحن مكرهون ، ودخلوا في المجالس النيابية الطاغوتية وقالوا : نحن مكرهون ، ولست أعني أن كل فرد يعتبر كافراً ممن دخل في هذا ، عنده شيء من الطاغوتية .

المهم ارتكبوا ماحرم الله ولبسوا على الناس بأنهم مُكرهون ومُضطرون ، حد الإكراه والاضطرار أن تكون خائفاً أن يحل بك أو بنفسك أو بمالك أو عرضك مالا تتحمله يعني تخشى أن تُسجن وربما لا تتحمل السجن ، يعني تصاب بمرض الأعصاب أو لا تتحمل الضرب ، كما قال علي بن المديني : لو ضربوني سوطا لمتُّ ، أو تخشى إذا أُخذ مالك أن تُجن على مالك ، أو إذا اُنتهك عرضك كذلك أيضا قد تجن أو بهذا المعنى ، والعرض ينبغي أن يكون هو والدين مقدمان على هذا يكونان مقدمين على هذا .
أما توسع كثير من الناس ، الاضطرار متى يباح للشخص أكل الميتة ؟ إذا خشي على نفسه التلف حتى إن بعضهم يقول : يأكل مايسد رمقه فقط ، وبعضهم يقول : لابأس أن يأكل ولو أكثر مما يسد رمقه ، فالأمر أن كثيراً من الناس توسعوا في هذا ، ياليتهم يقولون نحن عصاة ونسأل الله أن يغفر لنا ، ياليتهم يقولون هــــذا ، لكن من أجل التلبيس على المجتمع ومن أجل عدم الاعتراف بالحق ، نحن مضطرون !! إلى متى وأنتم مضطرون ، مضطرون بالاعتراف بقرارات الأمم المتحدة ، مضطرون باحترام الرأي و الرأي الآخر ، مضطر إلى أن تحلق لحيتك في الخدمة العسكرية من الذي جاء يسحبك من بيتك وقال لازم أنك تأتي و تكون عسكريا ، مضطر إلى أن تدخل إلى كلية الشرطة و يأتي الضابط في الصباح والمساء يمر بيده على لحيتك هل فيها شيء ، مضطر إلى أن تتشبه بأعداء الإسلام ، يا إخواننا تلبيس تلبيس ، سيسالون عنه يوم القيامة أمام الله عزوجل .

-------------
من شريط : ( أسئلة شباب ليبيا ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف