كيف يكون تخصيص الكتاب بالقياس ؟

الزيارات:
1986 زائراً .
تاريخ إضافته:
19 صفر 1435هـ
نص السؤال:
كيف يكون تخصيص الكتاب بالقياس ؟
نص الإجابة:
هو لا يخصص الكتاب بالقياس ، القياس ليس بحجة ، والإمام البخاري في كتاب الإعتصام يقول : باب ما كان النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يُسئل ولم يجب برأى ولا قياس ، وأبو محمد بن حزم يقول في قوله تعالى : " فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ " [ الحشر : 2 ] ، قال : لا يفهم أحد من الآية أي قيسوا التفاح على الحب أو كذا ، المهم أتى بشيء غريب مستغرب جزاه الله خيراً .
فالقياس نوعٌ من الرأي ، فيجوز للعالم البصير أن يقيس لكن لا بنسبه لشرع الله ، ولا يلزم الناس به ، فالأدلة الشرعية : كتابٌ وسنة هما الملزمان ، أما القياس فيستأنس به ، ويجوز للعالم البصير أن يقيس لكن لا يعده شرعاً لله ويلزم الناس به .
وما ذكره الحافظ ابن القيم في كتابه < إعلام الموقعين > من الأمثلة التي في القرآن ، والأمثلة التي في الأحاديث النبوية فهي لتقريب الأفهام لا على أننا نفيس كذا على كذا كما قال الله سبحانه وتعالى : " وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ ۖ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ " [ العنكبوت : 43 ] .

--------------
من شريط : ( أسئلة أبو ظبي )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف