رجل صلى المغرب خلف إمام يصلي العشاء

الزيارات:
2728 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 ربيع الثاني 1435هـ
نص السؤال:
إذا صلى الرجل المغرب وراء الإمام والإمام يصلي العشاء لأنه كان في سفرٍ فهل يصلي ثلاث ركعات ويسلم أن يُتم الصلاة وراء الإمام ؟
نص الإجابة:
أوجب الله عليه المغرب ثلاث ركعات فيصلي ثلاث ركعات ويجلس حتى يقوم الإمام ويصلي الإمام الرابعة فإذا جلس الإمام وتشهد وسلم سلم معه هذا إذا كان لا يخشى على نفسه من الأذى ، أما إذا كان يخشى الأذى يعمد إلى زاوية من زوايا المسجد وليصلِ المغرب فإن أدرك معهم شيئاً أدركه ، ما أدرك شيئاً فالله المستعان .
بقي ما هو الدليل على أنه يجوز أن تختلف نية الإمام والمأموم ؟ ، الدليل أن معاذاً كان يصلي مع النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - العشاء ثم يرجع إلى قومه فيصلي بهم العشاء ؛ فصلاة معاذ الأولى فريضة وصلاته الثانية تعتبر نافلة .
أيضاً في بعض كيفيات صلاة الخوف أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - صلى بطائفة ركعتين ثم سلم ثم ذهب وصلى بالطائفة الأخرى ركعين ثم سلم ، فالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في الصلاة الثانية يعتبر متنفلاً ، هذا دليل على جواز إختلاف النية نية الإمام ونية المأموم والله المستعان .

---------------
من شريط : ( أسئلة شباب قرية السعيد )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف