ما هو نكاح الشغار وما حكمه ؟

الزيارات:
1842 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 رجب 1435هـ
نص السؤال:
ما هو نكاح الشغار وما حكمه ؟
نص الإجابة:
أما نكاح الشغار فهو : أن يزوج الرجل ابنته على أن يزوجه الآخر ابنته وليس بينهما صداق ، فيه شرطان : الشرط الأول : على أن يزوجه الآخر ابنته ، الشرط الثاني : ليس بينهما صداق .
وإذا زوجه ابنته أو اخته والأربعة الأطراف راضون ، المرأة وخاطبها والمرأة الأخرى وخاطبها ودفع كل واحد منهما صداقاً ، فالعقد صحيح .
وحديث النهي عن الشغار رواه الشيخان من طريق مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - نهى عن الشغار ، فسئل عن الشعار ، لا يُدرى أهو من قول مالك أم من قول نافع أم من ابن عمر ، سئل عن الشغار فقال : هو أن يزوج الرجل ابنته على أن يزوجه الآخر ابنته وليس بينهما صداق ، فهذا من هذا الطريق ليس مرفوعاً ، لكنه قد جاء رفعه .
ثم بعد هذا أيضاً اللغة تقتضيه كما في < فتح الباري > : أنه إذا لم يوجد صداق فهو المنهي عنه ، أما وقد وُجد صداق فليس منهي عنه ، وبما أن الناس الآن أصبحوا لا يتقيدون بشرع الله وإذا هربت واحدة ذهب الآخر وأخذ ابنته فينبغي أن يقيدوا أنفسهم بالكتابة ، وأن يشترطوا أنها إذا ذهبت واحدة يطلقها زوجها ولا يأخذ الآخر ابنته أو أخته حتى لا يصبحوا في مشاكل ولا يفرقوا بين الزوجين الذين يحب كل واحد منهما الآخر فالله المستعان .
وإذا حصلت مشاكل فالمشاكل من المسلمين الذين لا يتقدون بالإسلام ، ليس المشاكل من هذا الزواج نفسه ، الزواج الذي هو محرم ولا يحل هو الأ يكون بينهما صداق .
وأما ما جاء في < سنن أبي داود > أن معاوية فرق بين شخص وامرأة من أجل أنهما تبادلا ، وقد كان دفعها الصداق وقال : أنها السنة ، فهو محولٌ على أنهما لم يدفعا صداقاً أو محول على شيئ من المخالفات ، وإلا فإذا دفع الصداق فالقواعد الشرعية واللغة كما قاله القرطبي حكاه الحافظ عنه في < فتح الباري > .
وأنا قد كنت أقول بقول من يقول : إن العقد باطل ولو كان هناك صداق حتى اطلعت على < فتح الباري > والحمد لله ظهر أنه إذا وجد الصداق فلا يُسمة شغاراً .

-------------
من شريط : ( آداب النكاح )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف