إذا عضلها وليها ماذا تفعل ؟

الزيارات:
1516 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 رجب 1435هـ
نص السؤال:
هل يجوز لرجل ليس هاشمياً حبته هاشمية فهل يجوز له أن يذهب لها إلى القاضي أن يعقد بها لأن وليها لا يرضى يزوجها هذا القبيلي ؟
نص الإجابة:
يجوز هذا ؛ سواء أكانت هاشمية أو كانت قبيلية إذا أحبت شخصاً وأحبها وعضلها وليها ؛ فالرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " فإن اشتجرا فالسلطان ولي من لا ولي له " .
فلا بأس أن تذهب إلى القاضي والقاضي يعقد هو نفسه أو ينصب لها ولياً .

وإذا أحبت شخصاً فاسقاً ووليها أبى لأنه شخص فاسق فيلتمس لها شخصاً تحبه ، يعني إن أحبت ذلك لجماله فيمكن أن يلتمس أجمل منه رجلاً صالحاً ، أحبته لأخلاقه لأي شيئ المهم يماطل أما إذا أبت وهو لم يبلغ حد الكفر فلا بأس يزوجها ، وله أن يماطل ما استطاع .

-------------
من شريط : ( آداب النكاح )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف