حكم من صلى والقات في فمه

الزيارات:
1478 زائراً .
تاريخ إضافته:
12 ذو القعدة 1435هـ
نص السؤال:
حكم من صلى والقات في فمه بحجة أنه لا يحرك فكيه عند القراءة ؟
نص الإجابة:
كيف لا يحرك فكيه عند القراءة ؟! ، وكيف يستطيع يقرأ ؟! ، لا بد من تحريك شفتيه ولسانه وإلا فلا يعتبر قارئاً ، هذا أمر .
أمرٌ آخر أن الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : " إن في الصلاة لشغلاً " ، في الصلاة شغل عن الخزان يا إخوان هذا أمر ، رب العزة يقول في كتابه الكريم : " قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ " [ المؤمنون : 1 - 2 ] .
وبعدها الريق يتسايل ، وربما يمتلئ ويحتاج إلى أن يبتلعه ، وهكذا الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " ائتوني بإنبجانية فلان فإن هذه الخميصة ألهتني عن صلاتي " أي ألهته لأن بها أعلام خطوط ، فيقول : " ألهتني عن صلاتي " .

فلا بد من خشوع في الصلاة ، والقات ينافي الخشوع ، فالذي يظهر لي أن صلاته ليست بصحيحه لأنه يعتبر مشغولاً بهذا القات الذي في فمه ، وأيضاً فكره عند القات متى ينتهي من أجل أن يقضم القات .
فالذين أفتوا بأن لا بأس بذلك فتوى بها بأس والله المستعان .

السائل : وكما ذكرتم يا شيخ أن الذي لا يحرك لسانه لا يعتبر قارئاً ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب " فعلى هذا ؟
الشيخ : تكون الصلاة ليست بصحيحة .

------------------
من شريط : ( أسئلة من أمريكا )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف