حكم التلفظ بالنية في الصلاة

الزيارات:
2382 زائراً .
تاريخ إضافته:
12 ذو القعدة 1435هـ
نص السؤال:
ما حكم النية في الصلاة ، وهل يجوز التلفظ بها ؟
نص الإجابة:
النية في الصلاة وفي غيرها من العبادات محلها القلب ، والتلفظ بها بدعة لا تثبت عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم : " قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ " [ الحجرات : 16 ] .
فالله يعلم ما تقول ، وما تقصد ، والنية في اللغة هي القصد ، والتلفظ بها يعتبر بدعة ، والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " .
وبعضهم يقول : إن الإمام الشافعي قال بالتلفظ ، فالإمام الشافعي رحمه الله تعالى لم يقل بالتلفظ بالنية ، ولا ثبت هذا عنه ، وهو من بدع متأخري الشافعية .

ولا إله إلا الله يا رجال ما أكثر المعذبين بسبب النية !! ، بعض إخواننا الجاوا وغيرهم تسمعهم في الحرم يقول : نويت نويت نويت !! وهكذا ، ثم يردد مثل الله أكبر بعضهم قد لبس عليهم الشيطان يقول : أنا ما أستطيع أقول : الله أكبر في الصلاة ، قال : قل مثل هذا الكلام الذي قلته ، حتى قال بعضهم عند أن يقول : الله أكبر أو نويت يخرج البصاق من شدة تشدده ، يخرج مع التكبير .

أما التلفظ عند الإحرام ، قلنا : إن الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : " لبيك حجاً " ، فحجاً يحتمل أنه مفعول مطلق وهو الأقرب أحج حجاً ، ويحتمل أنه مفعول لنويت ، ولكن الأولى أن يجري الحج كسائر العبادات ، ويكون مفعول مطلق والتقدير : أحج حجاً ، وكذلك أيضاً الحج الذي يظهر أن رفع الصوت بالنية ليس بمشروع .

-----------------
من شريط : ( صفة الأذان وبدعه )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف