ما حكم لبس البنطلون بالتفصيل سواء في الصلاة أو خارج الصلاة ؟

الزيارات:
3298 زائراً .
تاريخ إضافته:
12 ذو القعدة 1435هـ
نص السؤال:
ما حكم لبس البنطلون بالتفصيل سواء في الصلاة أو خارج الصلاة ؟
نص الإجابة:
الحمد لله ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن والاه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أما بعد :

فلبس البنطلون يعتبر تشبهاً بأعداء الإسلام ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول كما في حديث عبدالله بن عمر : " ومن تشبه بقوم فهو منهم " ، ولولا أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - رخص للمسلم إذا لم يجد إزاراً أن يلبس السراويل لقلنا بحرمته ، ولكن الذي يظهر لي أنه مكروه كراهة شديدة .
وهو أيضاً من أسباب ذوبان الشخصية الإسلامية ، فالشخصية الإسلامية يجب أن يحافظ عليها سواء كنت في الطائرة ، أم كنت في باريس أو في أي بلد من بلاد الكفر .
وأنت إذا حافظت عليها معنى أنك تصونها من الأدناس ، ما تكون ذا هيئة إسلامية ثم بعد ذلك تخون وتخدع ، لكن تحافظ عليها فالناس سيقدرونك غاية التقدير حتى الكفار أيضاً ، فينبغي أن نحافظ على الهيئة الإسلامية .
وأخبرني بعض من درست عليه من الشيعة أنه ذهب للعلاج للخارج مع أمراء آل حميد الدين ، فلما وصل إلى المطار قدموا له بدلة قالوا : تلبسها ، قال : لماذا ؟ ، قالوا تلبسها حتى قالوا : حسن إذا أراد أن يذهب إلى الخارج إلى عندهم يلبس بدلة ، فقال : أنتم لماذا تلحون عليّ هذا الإلحاح ؟ أأنتم تخافون عليَّ ؟ أم أنتم تستحون وتخجلون ؟! ، قالوا : بس ما نخاف عليك نستحي ونخجل أن تذهب بهذه الهيئة ، قال : دعونا ، توكلنا على الله ، ومشى ، فلما وصل إلى لندن صار النصارى يقدرونه غاية التقدير ، حتى في المتحف البريطاني هو يدخل ويخرج بدون بطاقة ويصورون له ما يريد ، فرجع إلى أصحاب البنطلونات ويضحك ، وقال : والله لقد أهنتم أنفسكم ، وهو صحيح يذوب الشخص ولا يُدرى أنه مسلم في تلك المجتمعات ، يذوب الشخص .
فينبغي أن نحافظ على الهيئة الإسلامية ونفتخر " وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ " [ فصلت : 33 ] .
فنحمد الله سبحانه وتعالى الذي وفقنا للإسلام ، وقال في أولئك : " إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ * وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأَسْمَعَهُمْ ۖ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَّهُم مُّعْرِضُونَ " [ الأنفال : 22 - 23 ] .
وقال في آية أخرى : " أُولَٰئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ " [ البينة : 6 ] .

فنحن نحافظ إن شاء الله على الهيئة الإسلامية وعلى اللباس الإسلامي أينما كنا والحمد لله .

---------------
من شريط : ( أسئلة شباب المحويت )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف