ما هو المنهج السلفي في الحكم على فرقة أو جماعة بأنها جماعة ومتى نستطيع أن تخرجهم عن دائرة أهل السنة ؟

الزيارات:
1324 زائراً .
تاريخ إضافته:
12 ذو القعدة 1435هـ
نص السؤال:
ما هو المنهج السلفي في الحكم على فرقة أو جماعة بأنها جماعة ومتى نستطيع أن تخرجهم عن دائرة أهل السنة ؟
نص الإجابة:
منهج أهل السنة والجماعة هو الالتزام بالكتاب والسنة على فهم السلف الصالح، وقد ألف أبوإسماعيل الصابوني «عقائد السلف» فربما يذكر السلف، وربما يذكر أهل السنة، وربما يذكر المحدثين وهو يعني شيئا واحدا يصدق على من التزم بالكتاب والسنة على منهج السلف الصالح كما قال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- في شأن السلف الصالح: «إن خيركم قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم، ثم يكون بعدهم قوم يشهدون ولا يستشهدون ويخونون ولا يؤتمنون وينذرون ولا يوفون ويظهر فيهم السمن».
أما متى يخرج الشخص عن منهج السلف الصالح، فإذا ارتكب البدع: «فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة»، وإذا خرج عن منهج السلف إما إلى التصوف، أو التشيع أو إقامة الموالد أو الترحيب بالقوانين الوضعية، أو الولاء الضيق كالحزبية، التي هي ولاء ضيق فيوالي من أجل الحزب ويعادي من أجل الحزب. إذا كان حزب الله فلا بأس أن توالي وتعادي من أجله ولكن كما يقول ربنا عز وجل: ﴿فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون﴾ .

وكما يقول الشاعر:

وكل يدعي وصلا لليلى
وليلي لا تقر لهم بذاك
فإذا كان سلفيا وهو يؤمن بالديمقراطية، فهذا ليس بسلفي ولا كرامة، وإن كان يؤمن بأن الله مستو على عرشه ويؤمن بأسماء الله وصفاته كما وردت في كتاب ربنا وسنة نبينا محمد -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-.

---------------
راجع كتاب : ( تحفة المجيب ص 111 - 112 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف