يقال إن تساهل الحاكم راجع إلى مافي آخر المستدرك لأنه قد حرر أوله ولم يحرر آخره، فما مدى صحة هذا القول؟

الزيارات:
1367 زائراً .
تاريخ إضافته:
12 ذو القعدة 1435هـ
نص السؤال:
يقال إن تساهل الحاكم راجع إلى مافي آخر المستدرك لأنه قد حرر أوله ولم يحرر آخره، فما مدى صحة هذا القول؟
نص الإجابة:
لعل الأكثر في آخره، وإلا فأوائله وأواخره سواء، ومن أوائل الأحاديث التي في «المستدرك» في كتاب الإيمان يقول: في سنده أبوبلج يحيى بن سليم، أو يحيى بن أبي سليم فهو متساهل في هذا من أوله إلى نهايته، إلا أن التساهل في آخره أكثر.
والحافظ يقول: إن الحاكم كان في أول «المستدرك» يمليه املاء فكان التساهل فيه أقل، وفي آخره لا يمليه.

فعلى هذا فهو إلى نحو نصف المجلد الثالث وهو يمر بنا الإملاء وليس كما يقول الحافظ إنه في أوائله أو في نحو الربع أو النصف.

---------------
راجع كتاب : ( المقترح ص 130 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف