المقصود من قوله تعالى ( إلا ما ظهر منها ) ؟

الزيارات:
2470 زائراً .
تاريخ إضافته:
6 محرم 1436هـ
نص السؤال:
هل المقصود من قوله تعالى : " إلا ما ظهر منها " [ النور : 31 ] الوجه والكفين ، مع توضيح كيفية الحجاب الشرعي ؟
نص الإجابة:
المقصود من هذا اختلف فيها العلماء ؛ فابن عباس يقول : الوجه والكفان وعلى هذا جمهور أهل العلم ، وابن مسعود يقول : المراد بها الزينة الظاهرة ؛ وقول ابن مسعود أقرب لأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول كما في < جامع الترمذي > من حديث ابن مسعود : " المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان " ، وجمال المرا’ في وجهها .
ثم إن الحجاب حجابان : حجاب بقاءها في البيت بحيث لا يراها رجل آخر وهذا أفضل لها ، وحجاب آخر : إذا خرجت لحاجة وضعت جلبابها على وجهها ، وغطت وجهها ، وهذا هو الصحيح إن شاء الله .
لكن لو اجتهد باحثٌ ، أو اجتهدت باحثة عن صدق نية لا عن هوى ، وأدى اجتهاده إلى أنه يجوز للمرأة أن تكشف وجهها ، فهذا اختاره الشوكاني في < نيل الأوطار > وكثير من العلماء ، إلا أنك سمعت أيضاً أن الصحيح والأحوط لدين المرأة أن تغطي وجهها .

-------------
من شريط : ( أسئلة وأجوبة في صنعاء )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف