هل يجوز الصمت عند سماع سب الصحابة

الزيارات:
5311 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
هل يجوز الصمت عند سماع سب الصحابة علماً أنه إذا نهاه سوف يؤدي ذلك إلى مشاكل كبيرة ؟
نص الإجابة:
ننصحك بالترك إذا كان يؤدي إلى فتن ومشاكل ننصحك بالصمت ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم : " وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ " ، ونبينا محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ينهى ويقول : " سباب المسلم فسوق وقتاله كفر " .
وسب الصحابة يعتبر من أكبر الكبائر ، ويعتبر طعناً في ديننا ، والواجب على كل مسلم أن يغار على دينه ، ولكننا نبشركم أيها الأخوة أن أمرهم منقضي ، وأن الله سبحانه وتعالى قد انتقم لصحابة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، وانتقم لسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فاصبروا اصبروا ، هم الآن لا يدرون يا رجال من يواجهون ، لا يدرون أيواجهون وسائل الإعلام ، أم يواجهون المدارس ، أم يواجهون كتب العلماء المتقدمين من أهل السنة ، كابن الوزير ، وابن الأمير ، والشوكاني ، وحسين بن مهدي النعمي ، وصالح بن مهدي المقبلي ، أو يواجهون الدعاة إلى الله فهم الآن متحيرون ، اصبروا عليهم أربع سنين خمس سنين وسينقضون ويموتون إن شاء الله وتبقى سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - .
والحمد لله نبشركم أن القبائل بصعدة مستجيبون غاية الإستجابة ، وأننا كنا قد فرطنا فيهم حتى ذهب إخواننا في الله إلى مساجد ووجدوا منهم تجاوباً ، والنتقل من مسجد إلى مسجد ما كنا نعهد هذا ، فالحمد لله أبناء القبائل اجتهدوا معهم بالتعليم ، واجتهدوا معهم بالنشر ، وإن كنت مستطيعاً أن تكتب في هذا الموضوع كتبتم ، وهناك رسالة لأخينا في الله محمد بن أحمد بن إسماعيل الكبسي أنا ما أعرفه يقولون هو إمام جامع الروضة ، عنوان الرسالة < روافض لا زيود > ، أنا قرأت هذه الرسالة ولو أنني أخشى أن يكون أرسل بها للطبع لأرسلنا بها للطبع جزاه الله خيراً وهو هاشمي من آل بيت النبوة محمد بن أحمد بن إسماعيل الكبسي ونحن عازمون أن يذهب إخواننا ويزوروه ويستأذنوه في طبع هذه الرسالة ، وهكذا أيضاً الكتب بحمد الله منتشرة ، وهم الآن لا يستطيعون إلا الغارة من إيران يا لطيف يا لطيف كتب < علي من المهد إلى اللحد > وكتب أخرى من كتب الضلالة ، والله أنا درست يا إخواني في الله جامع الهادي ثلاث سنين على أهل صعدة ولو شئت لسميتهم لكم يكفرون أهل إيران ويقولون : هم روافض ضالون ، والهادي في كتبه يسميهم المارقة الروافض وأخبر أنهم يمرقون على أن الحديث ليس بصحيح : يا علي يأتي أناس لهم مدد أسمهم الرافضة يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ، فلم يثبت هذا الحديث عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، فنحن كنا ندرس ويقرون بأنهم أمة ضالة ، والآن أصبحوا يستنجذون بكتب إيران ، وأصبحوا يستنجذون بأهل إيران .
فالواجب علينا جميعاً أننا ما نصطدم مع أولئك ، أولئك حاقدون على دولتنا ، وحاقدون على شعبنا ، وحاقدون على المتعلم من القبائل ، لا يحبون أن يتعلم القبيلي ، يحبون أن يبقى السمن والبر والحطب حتى كان نساءنا يأخذون الحزم حزمة الحطب وتوصلها إلى المركز .
فيا إخواني في الله أنصحكم أن تتعلموا ، تعلموا لا تصطدموا معهم ، نحن نقول لهم ونحن في دماج نقول لهم هكذا : إذا تقدموا تأخرنا ، قبيلتي جزاهم الله خيراً يقولون : لا تقل هذا الكلام ربما يتشجعون ، دعهم يتشجعون لماذا ؟ لأننا ابتلينا بهم وهم مسلمون ، نحن والله لا نستحل دمائهم ، ولا أموالهم ، ولا أعراضهم ، فقط نقول لهم : نحن وأنتم نحب أن نعمل بسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، فحذاري حذاري أن تصطدموا معهم ، إن كان يهمك الأمر تعلم .
ثم بعد ذلك أيضاً نشر الكتب التي تحطمهم من مثل ذلكم الكتاب القيم الذي هو < روافض لا زيود > جزى الله مؤلفه خيراً .

-------------
من شريط : ( ندوة صنعاء ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف