ماحكم الإسلام فيمن يعتقد أن نسبه وأصله أرفع من الآخرين فلايزوجهم ولايتزوج منهم وينظر إليهم بإحتقار هل يٌقر الشرع مثل هذا ؟

الزيارات:
1452 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ماحكم الإسلام فيمن يعتقد أن نسبه وأصله أرفع من الآخرين فلا يزوجهم ولا يتزوج منهم وينظر إليهم بإحتقار هل يٌقر الشرع مثل هذا ؟
نص الإجابة:
هذا أمر لا يقره الشرع ، وقد أنكره علماء اليمن ، قال الصنعاني رحمه الله تعالى في كتابه ( سبل السلام ) في باب الكفاءة : اللهم إنا نعوذ بك من شرط رباه الهوى ، وولده الجهل والكبرياء ، شرط ليس في كتاب الله ولا في سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، ولقد حرمت الفاطميات ما أحل الله لهن ، ثم ذكر أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال لفاطمة بنت قيس وهي قرشية فهرية : " انكحي أسامة بن زيد " أي : وهو مولى ، وقال أيضاً : " يا بني بياضة ! انكحوا أبا هند وانكحوا إليه " ، وكان رجلاً حجاماً .

أقبح مما ذكرتموه - وسيخرج إن شاء الله في ( صعقة الزلازل لنسف أباطيل الرفض والاعتزال ) - أن إمام عصر صالح بن مهدي المقبلي قال : الذي يتزوج بفاطمية يقتل ، قال المتكلم عنه : بالياء والقاف والتاء واللام ، أي من أجل التأكيد ، ذكر الأحرف ، وبعضهم يقول : إن الذي يتزوج فاطمية يقتل مرتداً لأنه انتهك عرض رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، وأنت ترى الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - زوج زينب وبعدها رقية أو العكس زوجها عثمان ، فلما توفيت الأولى زوجه الثانية ، وعلي بن أبي طالب زوج عمر بن الخطاب ابنته أم كلثوم .

وهكذا في كتاب اسمة ( المحبر ) : مجموعة من العلويات اللاتي تزوجن بغير علوي ، يا سبحان الله ! ينهون الناس عن التكبر ، وهم أعظم الناس تكبراً ، ينهون الناس عن رد الكتاب والسنة وهم أعظم الناس محاربة للكتاب والسنة .

وهكذا صالح بن مهدي المقبلي قال : كانت هناك امرأة من اللُحية - وهي بلدة في تهامة - وهي امرأة قدم إليها رجل غريب ، فقالت له : قل إنك علوي - من أجل أن تتزوج به - فقال : لا ، ما أقول أني علوي ، فرفعت يديها تدعو على المؤيد ، قال : لعله الذي بدأ هذه السنة السيئة ، ثم بعد ذلك يقول المقبلي : يتركون بناتهم ربما يذهبن إلى الفجور ، ويتزوجون من بنات القبائل ، ولا يتزوجون بالعلويات ، ثم يتركونهن ، ورب امرأة تعجز ولم تتزوج .

المهم خصلة سيئة في اليمن ، وقد تسربت إلى خارج اليمن ، وإني أحمد الله سبحانه وتعالى فكثير من أهل السنة العلويين زوجوا إخوانهم الآخرين والحمد لله ، وربما أوذي ، بل ربما بعض العلويين من غير أهل السنة يقتلها ولا يزوجها .

وقد أخبرني محمد جميدة أنه قال لشخص : أن تزوج ابنتك بخمار وهو هاشمي أم تزوجها برجل صالح قبيلي ؟ قال : بخمار قاطع صلاة هاشمي ، فهم ليسوا عند الدين ، ولا بعد الدين ، وإنني أحمد الله تعالى ففي بعض من كتبت كتاب بعنوان : ( الانتصار للمؤمنات ) فيه فصل ( الانتصار للفاطميات ) مظلومات أين الكاتبون ؟! أين الجرائد ؟! أين المجلات ؟! أين وسائل الإعلام ؟! لماذا لم ينكروا هذا ، هذا منكر يجب إنكاره والله المستعان .

--------------
راجع شريط أسئلة نساء السدة


تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف