نرجو أن توضحو لنا كيفية صفة التعزية في عهد الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم ؟

الزيارات:
2673 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
نرجو أن توضحو لنا كيفية صفة التعزية في عهد الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم ؟ وإذا كان المجلس فيه سكون فهل يجوز أن تقوم أحد الأخوات بإلقاء موعظة على أخواتها أم أنّه بدعة ?
نص الإجابة:
-أمّا التعزية فالنّبيّ - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - كان يحضر رجل صالح في مجالسه فغاب فقال : "أين فلان ؟ " فقالوا: حزين على ولده يا رسول الله . فقال: " قوموا بنا إليه " فذهب إليه وعزّاه أي دعا له يدعوا له ثمّ بعد ذلك، ويصبّروه ويحثّوه على الصّبر ، ثمّ بعد ذلك ينصرف هذه هي التعزية .
وهكذا أيضا قبل الموت في العيادة لمّا أرسلت إليه إحدى بناته وقالت إنّ ابنها مريض ، قال : " مرها فلتصبر ولتحتسب " فأرسلت عليه أن يأتي ، فأتى ثمّ وجد ولدها نفسه تتقعقع كأنها في شنة ثّم بعد ذلك قال : " إنّ لله ما أخذ وما أعطى " بعد ذلك أمرها بالصبر وتنصح الذّي فقد قريبه أن يصبر ويحتسب ثمّ ندعو له والله المستعان .

س : وإذا كان في المجلس سكون ؟
لابأس أن تقوم واحدة تعظهنّ وتذكر لهنّ عذاب القبر ونعيمه وتصف الجنّة والنّار أو ما أعدّ الله لمن صبر واحتسب في فقد ولديه " ما منكن من امرأة تقدّم ثلاثة من الولد إلّا كان لها حجابا من النّار " ، فقالت امراة : وإثنين يارسول الله ؟ قال : " وإثنين ".

----------------
من شريط أسئلة نساء سيئون

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف