صفة النزول

الزيارات:
2046 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
هل ثبت عن الإمام أحمد رحمه الله أنه قال حينما سُئل عن حديث : " ينزل ربنا إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل " وأنه قال : نؤمن بها بلا كيف ولا معنى ، وإذا ثبت هذا الكلام ما الذي يقصد الإمام أحمد بالمعنى ؟
نص الإجابة:
الذي أعرف عن الإمام الشافعي فيما قرأناه في < التدمرية > وفي < الحموية > أنه قال : أمروها كما جاءت ، أي الصفات ، أما عند الإمام أحمد فلا أعرف هذا ، لكن لو ثبت لكن معناه ولا معنى أي معنى يؤدي إلى المشابهة بين الخالق والمخلوق ، تقول : لله يدٌ كيدي ، أو لله وجهة كوجه فلان ، أو لله عينان كعيني فلان ، فهذا يحمل إن ثبت عن الإمام أحمد أنه أراد المعنى ما يؤدي إلى التشبيه .
وكما قلنا هم عند أن نفوا كثيراً من الصفات تصوروا التشبيه ، وأهل السنة يقولون : نثبت لله ما أثبته لنفسه في كتابه وفي سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - بلا كيف ، وانتفى التشبيه والحمد لله .

-------------
من شريط : ( الجواب النافع على أسئلة أهل يافع )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف